مفهوم إدارة الجودة الشاملة

إن مفهوم إدارة الجودة الشاملة يعتبر من المفاهيم الإدارية الحديثة التي تهدف إلى تحسين وتطوير الأداء بصفة مستمرة وذلك من خلال الاستجابة لمتطلبات العميل .

ودعنا نبدأ بتعريف وفهم معنى ( الجودة ) ومقصودها قبل الخوض في مفهوم إدارة الجودة الشاملة .

أولاً : تعاريف الجودة

            يفهم كثيراً من الناس الجودة بأنها تعي ( النوعية الجيدة ) أو ( الخامة الأصلية ) ويقصد بها الكيف عكس الكم الذي يعني بالعدد .

            وإليك جملة من التعاريف للجودة كما يراها رواد هذا المفهوم :

·         ( الرضا التام للعميل  )  أرماند فيخبوم 1956 .

·         ( المطابقة مع المتطلبات )  كروسبي 1979 .

·         ( دقة الاستخدام حسب ما يراه المستفيد )  جوزيف جوران 1989 .

·         ( درجة متوقعه من التناسق والا عتماد تناسب السوق بتكلفة منخفضة ) ديمنع 1986 .

ونستنتج من هذه التعاريف بأن ( الجودة ) تتعلق بمنظور العميل وتوقعاته وذلك بمقانة الأداء الفعلي للمنتج أو الخدمة مع التوقعات المرجوة من هذا المنتج أو الخدمة وبالتالي يمكن الحكم من خلال منظور العميل بجودة أو رداءة ذلك المنتج أو الخدمة .

فإذا كان المنتج أو الخدمة تحقق توقعات العميل فإنه قد أمكن تحقيق مضمون الجودة .

            وحيث أننا قد وصلنا لهذا الاستنتاج فإنه يمكن الجمع بين هذه التعاريف ووضع تعريف شامل للجودة على أنها ( تلبية حاجيات وتوقعات العميل المعقولة ) .

            وتجدر الإشارة إلى أنه من الصعوبة بمكان تقديم تعريف دقيق للجودة حيث أن كل شخص له مفهومه الخاص للجودة .

            أما عن رأي الشخصي فإني أري الجودة بأنها هي ( الريادة والامتياز في عمل الأشياء ) .

فالريادة : تعني السبق في الاستجابة لمتطلبات العميل .

والامتياز : يعني الاتقان ( الضبط والدقة والكمال ) في العمل .

ثانياً  :  تعاريف ( إدارة الجودة الشاملة )

هناك تعاريف عديدة المفهوم ( إدارة الجودة الشاملة )  ويختلف الباحثون في تعريفها ولا غرابة في ذلك فقد سئل رائد الجودة الدكتور ديمنع عنها فأجاب بأنه لا يعرف وذلك دليلاً على شمول معناها ولذا فكل واحد منا له رأيه في فهمها وبحصاد نتائجها وكما قيل ( لكل شيخ طريقة ) .

وهنا عزيزي القاري أجمل لك مجموعة من التعاريف التي تساعد في إدراك هذا المفهوم وبالتالي تطبيقه لتحقيق الفائدة المرجوة منه لتحسين نوعية الخدمات والإنتاج ورفع مستوى الأداء وتقليل التكاليف وبالتالي كسب رضاء العميل .

تعريف 1  : ( هي أداء العمل بشكل صحيح من المرة الأولى ، مع الاعتماد على تقييم المستفيد المعرفة مدي تحسن الأداء )

معهد الجودة الفيدرالي

تعريف 2 : ( هي شكل تعاوني لأداء الأعمال يعتمد على القدرات المشتركة لكل من الإدارة والعاملين ، بهدف التحسين المستمر في الجودة والانتاجية وذلك من خلال فرق العمل ) جوزيف حابلونسك

تعريف 3 : ( عمل الأشياء الصحيحة بالطريقة الصحيحة من المحاولة الأولى )

تعريف 4 : قام ستيفن كوهن ورونالد براند ( 1993) بتعريفها على النحو التالي :

الإدارة : تعني التطوير والمحافظة على إمكانية المنظمة من أجل تحسين الجودة بشكل مستمر .

الجودة : تعني الوفاء بمطلبات المستفيد .

الشاملة : تتضمن تطبيق مبدأ البحث عن الجودة في أي مظهر من مظاهر العمل بدأ من التعرف على إحتياجات المستفيد وانتهاء بتقييم ما إذا كان المستفيد راضياً عن الخدمات أو المنتجات المقدمة له

تعريف 5 : ( التطوير المستمر للجودة والإنتاجية والكفاءة ) .

تعريف 6 : ( تطوير وتحسين المهام لإنجاز عملية ما ، إبتداء من المورد (الممول ) إلى المستهلك ( العميل ) بحيث يمكن إلغاء المهام الغير ضرورية أو المكررة التي لا تضيف أي فائدة للعميل ) .

تعريف 7 : ( التركيز القوي والثابت على إحتياجات العميل ورضائه وذلك بالتطوير المستمر لنتائج العمليات النهائية لتقابل متطلبات العميل ) .

وجميع هذه التعاريف وإن كانت تختلف في ألفاظها ومعانيها تحمل مفهوماً واحداً وهو كسب رضاء العملاء .

      وكذلك فإن هذه التعاريف تشترك بالتأكيد على ما يلي : 

1 – التحسين المستمر في التطوير لجني النتائج طويلة المدى .

2- العمل الجماعي مع عدة أفراد بخبرات مختلفة .

3- المراجعة والاستجابة لمتطلبات العملاء .

وأخيراً أيها القارىء أضع بين يديك هذا التعريف الشامل لمفهوم (  إدارة الجودة الشاملة ) كما أراه من وجهة نظري :

( هي التطوير المستمر للعمليات الإدارية وذلك بمراجعتها وتحليلها والبحث عن الوسائل والطرق لرفع مستوى الأداء وتقليل الوقت لإنجازها بالاستغناء عن جميع المهام والوظائف عديمة الفائدة والغير ضرورية للعميل أو للعملية وذلك لتخفيض التكلفة ورفع مستوى الجودة مستندين في جميع مراحل التطوير على متطلبات وإحتياجات العميل )

ثالثاً : أهداف الجودة الشاملة وفوائدها

إن الهدف الأساسي من تطبيق برنامج إدارة الجودة الشاملة في الشركات هو :

  ( تطوير الجودة للمنتجات والخدمات مع إحراز تخفيض في التكاليف والإقلال من الوقت والجهد الضائع لتحسين الخدمة المقدمة للعملاء وكسب رضاءهم ) .

هذا الهدف الرئيسي للجودة يشمل ثلاث فوائد رئيسية مهمة وهي :

1 – خفض التكاليف  : إن الجودة تتطلب عمل الأشياء الصحيحة بالطريقة الصحيحة من أول مرة وهذا يعني تقليل الأشياء التالفة أو إعادة إنجازها وبالتالي تقليل التكاليف .

2- تقليل الوقت اللازم لإنجاز المهمات للعميل : فالإجراءات التي وضعت من قبل المؤسسة لإنجاز الخدمات للعميل قد ركزت على تحقيق الأهداف ومراقبتها وبالتالي جاءت هذه الإجراءات طويلة وجامدة في كثير من الأحيان مما أثر تأثيراً سلبياً على العميل .

3- تحقيق الجودة : وذلك بتطوير المنتجات والخدمات حسب رغبة العملاء ، إن عدم الإهتمام بالجودة يؤدي لزيادة الوقت لأداء وإنجاز المهام وزيادة أعمال المراقبة وبالتالي زيادة شكوى المستفيدين من هذه الخدمات .

وإليك أيها القارىء جملة من أهداف وفوائد تطبيق برنامج إدارة الجودة الشاملة :

1 – خلق بيئة تدعم وتحافظ على التطوير المستمر .

2 –إشراك جميع العاملين في التطوير .

3 –متابعة وتطوير أدوات قياس أداء العمليات .

4 –تقليل المهام والنشاطات اللازمة لتحويل المدخلات ( المواد الأولية ) إلى منتجات أو خدمات ذات قيمة للعملاء .

5 –إيجاد ثقافة تركز بقوة على العملاء .

6 –تحسين نوعية المخرجات .

7 –زيادة الكفاءة بزيادة التعاون بين الإدارات وتشجيع العمل الجماعي .

8 – تحسين الربحية والإنتاجية .

9 –تعليم الإدارة والعاملين كيفية تحديد وترتيب وتحليل المشاكل وتجزئتها إلى أصغر حتى يمكن السيطرة عليها.

10 –تعلم إتخاذ القرارات إستناداً على الحقائق لا المشاعر .

11 –تدريب الموظفين على أسلوب تطوير العمليات .

12 –تقليل المهام عديمة الفائدة زمن العمل المتكرر .

13 –زيادة القدرة على جذب العملاء والإقلال من شكاويهم .

14 –تحسين الثقة وأداء العمل للعاملين .

15 –زيادة نسبة تحقيق الأهداف الرئيسية للشركة .

رابعا : المتطلبات الرئيسية للتطبيق

إن تطبيق مفهوم إدارة الجودة الشاملة في المؤسسة يستلزم بعض المتطلبات التي تسبق البدء بتطبيق هذا البرنامج في المؤسسة حتى يمكن إعداد العاملين على قبول الفكرة ومن ثم السعي نحو تحقيقها بفعالية وحصر نتائجها المرغوبة . وإليك بعضاً من هذه المتطلبات الرئيسية المطلوبة للتطبيق .

أولا : إعادة تشكيل ثقافة المؤسسة .

            إن إدخال أي مبدأ جديد في المؤسسة يتطلب إعادة تشكيل لثقافة تلك المؤسسة حيث أن قبول أو رفض أي مبدأ يعتمد على ثقافة ومعتقدات الموظفين في المؤسسة . إن ( ثقافة الجودة ) تختلف إختلافاً جذرياً عن ( الثقافة الإدارية التقليدية ) وبالتالي يلزم إيجاد هذه الثقافة الملائمة لتطبيق مفهوم إدارة الجودة الشاملة ( راجع ما ذكرناه عن المقارنة بين الإدارة التقليدية وإدارة الجودة الشاملة في الفصل الأول – سادساً ) وذلك بتغيير الأساليب الإدارية .

وعلى العموم يجب تهيئة البيئة الملائمة لتطبيق هذا المفهوم الجديد بما فيه من ثقافات جديدة .

ثانياً : الترويج وتسويق البرنامج .

            إن نشر مفاهيم ومبادىء إدارة الجودة الشاملة لجميع العاملين في المؤسسة أمر ضروري قبل اتخاذ قرار التطبيق . إن تسويق البرنامج يساعد كثيراً في القليل من المعارضة للتغيير والتعرف على المخاطر المتوقعة يسبب التطبيق حتى يمكن مراجعتها .

            ويتم الترويج للبرنامج عن طريق تنظيم المحاضرات أو المؤتمرات أو الدورات التدريبية للتعريف بمفهوم الجودة وفوائدها على المؤسسة .

ثالثاً : التعليم والتدريب .

            حتى يتم تطبيق مفهوم إدارة الجودة الشاملة بالشكل الصحيح فإنه يجب تدريب وتعليم المشاركين بأساليب وأدوات هذا المفهوم الجديد حتى يمكن أن يقوم على أساس سليم وصلب وبالتالي يؤدي إلى النتائج المرغوبة من تطبيقه . حيث أن تطبيق هذا البرنامج بدون وعي أو فهم لمبادئه ومتطلباته قد يؤدي إلى الفشل الذريع . فالوعي الكامل يمكن تحقيقه عن طريق برامج التدريب الفعالة.

إن الهدف من التدريب هو نشر الوعي وتمكين المشاركين من التعرف على أساليب التطوير . وهذا التدريب يجب أن يكون موجهاً لجميع فئات ومستويات الإدارة ( الهيئة التنفيذية ، المدراء ، المشرفين ، العاملين ) ويجب أن تلبى متطلبات كل فئة حسب التحديات التي يواجهونها . فالتدريب الخاص بالهيئة التنفيذية يجب أن يشمل استراتيجية التطبيق بينما التدريب الفرق العمل يجب أن يشمل الطرق والأساليب الفنية لتطوير العمليات .

وعلى العموم فإن التدريب يجب أن يتناول أهمية الجودة وأدواتها وأساليبها والمهارات اللازمة وأساليب حل المشكلات ووضع القرارات ومباديء القيادة الفعالة والأدوات الإحصائية وطرق قياس الأداء .

رابعاً : الاستعانة بالاستشاريين .

            الهدف من الاستعانة بالخبرات الخارجية من مستشارين ومؤسسات متخصصة عند تطبيق البرنامج هو تدعيم خبرة المؤسسة ومساعدتها في حل المشاكل التي ستنشأ وخاصة في المراحل الأولى .

خامساً : تشكيل فرق العمل .

            يتم تأليف فرق العمل بحيث تضم كل واحدة منها ما بين خمسة إلى ثمانية أعضاء من الأقسام المعنية مباشرة أو ممن يؤدون فعلاً العمل المراد تطويره والذي سيتأثر بنتائج المشروع .

وحيث أن هذا الفرق ستقوم بالتحسين فيجب أن يكونوا من الأشخاص الموثوق بهم ، ولديهم الاستعداد للعمل والتطوير وكذا يجب أن يعطوا الصلاحية المراجعة وتقييم المهام التي تتضمنها العملية وتقديم المقترحات لتحسينها .

سادساً : التشجيع والحفز .

            إن تقدير الأفراد نظير قيامهم بعمل عظيم سيؤدي حتماً إلى تشجيعهم ، وزرع الثقة ، وتدعيم هذا الأداء المرغوب . وهذا التشجيع والتحفيز له دور كبير في تطوير برنامج إدارة الجودة الشاملة في المؤسسة واستمراريته . وحيث أن استمرارية البرنامج في المؤسسة يعتمد اعتماداً كلياً على حماس المشاركين في التحسين ، لذا ينبغي تعزيز هذا الحماس من خلال الحوافز المناسبة وهذا يتفاوت من المكافأة المالية إلى التشجيع المعنوي .

            والخلاصة أن على المؤسسة تبني برنامج حوافز فعال ومرن يخلق جو من الثقة والتشجيع والشعور بالانتماء للمؤسسة وبأهمية الدور الموكل إليهم في تطبيق البرنامج .

سابعاً : الإشراف والمتابعة .

            من ضروريات تطبيق برنامج الجودة هو الإشراف على فرق العمل بتعديل أي مسار خاطىء ومتابعة إنجازاتهم وتقويمها إذا تطلب الأمر . وكذلك فإن من مستلزمات الجنة الإشراف والمتابعة هو التنسيق بين مختلف الأفراد والإدارات في المؤسسة وتذليل الصعوبات التي تعترض فرق العمل مع الأخذ في الاعتبار المصلحة العامة .

ثامناً : استراتيجية التطبيق .

            إن استراتيجية تطوير وإدخال برنامج إدارة الجودة الشاملة إلى حيز التطبيق يمر بعدة خطوات أو مراحل بدء من الإعداد لهذا البرنامج حتى تحقيق النتائج وتقييمها .

1 – الإعداد : هي مرحلة تبادل المعرفة ونشر الخبرات وتحديد مدى الحاجة للتحسن بإجراء مراجعة شاملة لنتائج تطبيق هذا المفهوم في المؤسسات الأخرى . ويتم في هذه المرحلة وضع الأهداف المرغوبة .

2         – التخطيط  : ويتم فيها وضع خطة وكيفية التطبيق وتحديد الموارد اللازمة لخطة التطبيق .

3         – التقييم : وذلك باستخدام الطرق الإحصائية للتطوير المستمر وقياس مستوى الأداء وتحسينها .

خامسا :مراحل مشاريع التحسين

تمر مشاريع التحسين للعمليات بعدة مراحل بدءً من اختيار العملية وحتى تنفيذ مقترحات التطوير ، وفي كل مرحلة يتم استخدام أدوات وأساليب إدارة الجودة الشاملة لإنجاز الهدف المطلوب . وسنتناول في هذا الفصل هذه المراحل وفي الفصل السادس سيتم عرض بعضاً من أدوات الجودة التي تستخدم في كل مرحلة .

            المرحلة الأولى : اختيار المشروع / العملية

            هنا يتم تحديد مجال الدراسة حيث يتم التركيز على عملية رئيسية واحدة منن أعمال الإدارة أو القسم في المؤسسة والمعيار في إختيار المشروع يتم بناء على الأسس الآتية :

1 – أن تكون العملية الأهم بالنسبة للقسم وأكثر المهام تكراراً وتستهلك معظم الوقت داخل القسم .

2 – أن تكون العملية تستهلك أغلب موارد القسم من حيث العمالة ، المواد ، السيارات ، العدد ، أجهزة الحاسب الآلي .. إلخ .

3 – أن تكون الأهم للعملاء .

            إن سوء اختيار المشروع أو العملية سيؤدي حتماً إلى إضاعة الفرص لتطوير العمليات الحساسة للعميل أو للمؤسسة وكذلك فإنه يعتبر عاملاً من عوامل فشل برنامج الجودة في المؤسسة ( كما سنرى في الفصل السابع ) .

            ومن الأدوات والتقنيات التي تستخدم لاختيار المشروع نذكر مايلي :

1         –  تعصيف الأفكار .

2         –  تحليل المنتجات والخدمات .

3         –  استبيان العملاء .

المرحلة الثانية : تحليل العملية .

            وذلك بتحديد إجراءاتها ومهامها التفصيلية من البداية إلى النهاية لتقديم الخدمة أو المنتج ويتم تحليل جميع المهام من حيث أهميتها وفائدتها للعميل أو للعملية وحساب الوقت لكل مهمة في العملية . وأيضاً يجرى هنا تحديد الأسباب الداعية للقيام بهذه المهام وكيفية أدائها .

            إن هذه المرحلة تساعد كثيراً في كشف التحسينات الممكنة ومن الأدوات التي تستخدم في هذه المرحلة ما يلي :

1                       تخطيط العملية .

2                       تحليل العملية .

3                       تحليل السبب والنتيجة .

  

المرحلة الثالثة : جميع المعلومات وتحليلها .

ويتم هنا تحديد المعلومات المطلوب جمعها وكميتها والطريقة المناسبة لجمعها . وبعد ذلك يتم تحليلها واتخاذ القرار المناسب .

وهذا يستلزم الاتصال بالعملاء والتعرف على متطلباتهم من خلال المسح الميداني أو توزيع الاستبيانات أو دعوتهم للاجتماع بهم ، والأدوات التي تستخدم في هذه المرحلة :

1                     اختيار العينة .

2                     الأدوات الإحصائية .

3                     الرسومات البيانية .

4                     استبيانات العملاء .

 المرحلة الرابعة : ابتكار التحسينات .

بناءً على المعلومات المتوفرة والتي تم جنيها من المرحلتين السابقتين ، يتم هنا تقديم مقترحات وأفكار التحسين . ومن الأدوات المستخدمة في هذه المرحلة ما يلي :

1                       تعصيف الأفكار .

2                       استبيانات العملاء .

المرحلة الخامسة : تحليل الفرص .

وهي المرحلة الحاسمة حيث يتم تحليل ايجابيات وسلبيات فرص التحسينات التي تم التقدم بها وذلك لمعرفة مدى إمكانية تطبيقها . إن التحليل الجيد للتحسينات ومعرفة مالها وما عليها يساعد كثيراً الإدارة العليا بالموافقة عليها أو رفضها .

ومن التقنيات المستخدمة ما يلي :

1                       تقييم الأفكار .

2                       تحليل التكاليف والفوائد .

3                       تحليل مجالات القوى .

4                       مخطط الطوارىء .

5                       تعصيف الأفكار .

وينتهي مشروع التحسين بتقديم الخطة لتطبيقها في المؤسسة ويتم مراجعتها من وقت لآخر .

من كتاب المدخل الشامل  للإدارة الجودة الشاملة

حامد عبدالله السقاف

إعداد م/عارف سمان  

42 تعليق to “مفهوم إدارة الجودة الشاملة”

  1. financialmanager Says:

    جاحات حلوووووه

  2. sqarra Says:

    شكرا اخ financialmanagerعلى المرور واتمنى ان تكون استفدت من الموضوع
    مع التحية

  3. اسراء Says:

    الموضوع جميل جدا وكنت ابحث عنه…لكني بحاجة ماسة الى كتاب جوزيف جوران
    وفتشت كثيرا ولم اجده…ياريت تساعدني في ذلك
    تقبلي تحياتي

  4. نجمة Says:

    ;والله ألف شكر على المعلومات كانت جد مفيدة وجازاكم الله كل الخير ومزيد من التألق يارب

  5. sqarra Says:

    الاخوات اسراء ونجمة
    السلام عليكم
    شكرا على مروركم وعلى كلماتكم الرقيقة واتمنى لكم الفائدة
    مع التحية

  6. ashraf alam Says:

    بارك الله فيك واريد ان اعرف كل حاجة عن الجودة من مواصفات الى كيفية تطبيق المواصفة فى مجال الزجاج وكل شئ عن الجودة وبالله عليك الاهتمام

  7. ahmed maged Says:

    اشكرك على هذه المعلومات القيمة وارجو تخصيص جزء بسيط عن معايير الجودة فى مجال البرمجيات اكرر شكرى ومزيد من التقدم والتوفيق

  8. sqarra Says:

    الاخوة اشرف واحمد
    السلام عليكم
    شكرا على مروروكما واعذروني لعدم توفر طلبكم لدي لان ادارة الجودة ليس تخصصي
    مع التحية

  9. مونا Says:

    شكراا كتير على المعلومات القيمة الي تضعها وانا منزلها هاي المادة الفصل هاد يس احنا بندرسها في الانجليزي ولولا المعلومات التي وضعتها لما فهمت لمادة لاني مش فاهمة اشي كنت عن المادة وكنت اعاني منها
    وحسب التعريف الذي اخذناه الجودة(هي الملائمة في الاستخدام )و(تلبية الرغبات )
    هناك مفهوم في الجودة معروف في العالم عن الاي زو 9000 اذا توافرت لديك فكرة ارجو ان تساعدنا ولك جزيل الشكر

  10. bakenam Says:

    شكرا جزيلا علي هذه المعلومات القيمه

  11. طارق الكثيري Says:

    1. الجودة تعني الرضى عن محصلةمتوقعة لما يقدم من قبل طرف او عدة اطراف لطرف اخر او عدة اطراف اخرين .
    2. يلتزم به من لديه السلطة (القيادة في المؤسسة )
    3.او يدعو اليه من اتاه الله من العلم لاكتشاف الدرر الكامنة في المؤسسة (في حال عدم اللتزام القيادة بمفهوم الجودة او التصنع في الرغبة )
    4. التحفيز المتبادل وشحذ الهمم و الاعتناء بمهوم الولاء المؤسسي .
    5. خلق بيئة محفزة وجاذبة مغلفة بخلاص و انتماء الادارة العليا.
    6.الخبرات المتراكمة المفضلة من قبل المتعاملين كمرتكزات القيم و القيمة المضافة .
    7. اعطاء الفرصة لمارادونا او عدد المارادونا في المؤسسات لاظهار امكانياتهم لاحراز المكانة الافضل عالميا .
    8. اكمل انت بعد ان تطبق و تمارس و تحفز وتشكر و تحتفل مع فريقك
    9.
    10.

  12. mgdiss Says:

    i thank you for this good infrmation , but i hop if you but it in english > becouse i have a searsh in a close topic to this
    thaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaank yooooooooooooooooooou >>>>>>>>>>>>>>>> friend

  13. JIHAD ATATTRI Says:

    شكرا جزيلا على هذا الموضوع الرائع والمهم

  14. هيثم جبريل Says:

    جهد متميز،وإدارة فعالة للعمر الفاني.

  15. Yazan Says:

    جهد حلو، كيف يمكننا المساهمة ببعض المقالات المقتبسة أو المكتوبة منا؟

  16. سهيلة Says:

    هدا جميل جدا

  17. الصحيفة الصادقة Says:

    مشكوووووووووور

  18. ابراهيم Says:

    السلام عليكم ورحمةالله وبركاته وشراُ على هذا المجهود سؤالي هل ممكن أن أطبع بحثك وأقدمه كمحاضرة وما هو المطلوب
    مع اطيب تحياتي

  19. ابراهيم Says:

    السلام عليكم ورحمةالله وبركاته وشكراُ على هذا المجهود سؤالي هل ممكن أن أطبع بحثك وأقدمه كمحاضرة وما هو المطلوب
    مع اطيب تحياتي

  20. Gehad Morsy Says:

    بجد معلومات جميلة جدا و كمان هتفيدني ف دراستى………..جزاك الله خير

  21. faisal Says:

    تدوينة جميلة، شكرا لك

  22. اسامة سالم Says:

    فان مفهوم تقنية TQM لا يقتصر على ضبط الجودة بل يتعداها إلى القيام بعقد لقاءات دورية لكافة المسئولين كل فترة زمنية قصيرة متفق عليها لتبادل الآراء والاقتراحات حول الحلول المناسبة لمشاكل الجودة والبحث عن فرص إجراء التحسينات المستمرة في مستوى الجودة بالإضافة إلى إشراك الجهات التنفيذية (العاملين) في تلك العملية
    بهذا يمكن استنتاج الفكرة الأساسية التي تقوم عليها تقنية TQM وهي إن المنظمات تعتمد في حركتها على رغبات الزبائن واحتياجاتهم بالإضافة إلى تركيز المنظمة بشكل كبير على الجودة من خلال توسيع صلاحيات العاملين وتضافر جهود جميع القائمين بأمر المنظمة سواء كانوا عاملين أو في الإدارة العليا إنتاجيين أم إداريين.
    ومن جميع ما سبق يمكن القول إن تحقيق جودة شاملة على جميع المستويات بها يتحقق رضا الزبائن ومن ثم الحصول على مسيرة تنافسية بها يتحقق مبيعات أكثر ومن ثم تخفيضاً للتكاليف وصولاً إلى عائد أكبر.

  23. ايمن عوض الكريم محمد حداد Says:

    شكراً استفدنا كثيراً من الموضوع

  24. Munira Says:

    ممكن تنسخ لنا رابط تحميل الكتاب

  25. مصعب Says:

    موضوع جيد تجدون الكثير في منتدى علم الاجتماع التنظيم و الادارة في http://talaba-sociologie.forumalgerie.net/

  26. shaza Says:

    الموضوع متسلسل ومرن ونرجو تكرمكم بالتحدث عن امتياز الاعمال

  27. محاسب في مجموعة الفطيم Says:

    انا بصراحة كل يوم بيزداد اعجابى بهذا الموقع الرهيب مشكووور جدا اخى

  28. jojo Says:

    شكرا شكرا شكرا بارك الله فيك انشاالله في ميزان حسناتك

  29. مدثر علي Says:

    تشكر علي الافاده …..جزاك الله خير واحسان في فعل الخير

  30. Abo El Banat Says:

    الله ينور

  31. Abo El Banat Says:

    هل من مزيد

  32. دكتور وسام علي Says:

    روعه الكتاب بس ليس مايتحمل

  33. زينب Says:

    اله يعطيك العافية

  34. محمد شحاته Says:

    جزاكم الله كل خير ممكن استعين بالله ثم بسيادتكم بمساعدتى على بعض المعلومات للدبلومه اداره الاعمال

  35. محمدعبدالعزيز دفع الله الشريف Says:

    كلام جميل ومركز .ارجو اضافة معلومات عن تكاليف الجودة

  36. samira Says:

    اريد الامانة العلمية لكتاب كتاب المدخل الشامل للإدارة الجودة الشاملة

  37. samira Says:

    اريد الامانة العلمية لكتاب المدخل الشامل للإدارة الجودة الشاملة

  38. رسيل Says:

    اريد مقال بعنوان مفهوم ادارة الجودة الشاملة في ادارة المعلومات

  39. عبق الزمان Says:

    شكرا للطرح الجميل واستفدت منه كثيرا..ولدي سؤال عن مفهوم اداره الجوده للهندسه المدنيه …..

  40. أبو مؤتمن Says:

    السلام عليكم فعلاً تخليص مبسط وممتاز ، هذه أول مرة أدخل على مدونة وسأضعها في مفضلتي ، ولتعم الفائدة أكثر أقترح وضع المراجع العلمية حتى يمكن الرجوع إليها والتوسع لمن أراد. وفق الله الجميع وكل عام وأنتم بخير
    أبو مؤتمن
    باحث ومستشار في العلوم الإدارية (التخطيط الاستراتيجي)

  41. عبدالله مرعي Says:

    موضوع جيد ومفيد الله يعطيك العافية

  42. غير معروف Says:

    السلام عليكم

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: