من تجاربي الشخصية في تدقيق الحسابات الجزء الثاني

وبدأ امين الصندوق الجديد عمله واستلم امانة الصندوق من  شقيق المدير

وبعد اسبوع مررت على الشركة في الصباح الباكر وطلبت عمل جرد مفاجئ للنقد . وقد كانت النتائج ممتازة جدا حيث ان الرصيد حسب الجرد الفعلي مطابق للدفاتر ( ايامها لم يكن هناك برامج كمبيوتر ولا حتى اكسل كانت المحاسبة يدوي ) ولكن لا زالت هناك مشكلة عدم التامين على النقد وعدم اخذ كفالة بنكية او شخصية على امين الصندوق.

ومررت على الشركة مرتين وكل مرة اعمل جرد للصندوق واجد كل شئ مطابق . وبذلك وجدنا ان امين الصندوق رجل امين ومنظم ويستوعب عمله بشكل ممتاز.

وغبت عن الشركة فترة وفي احد الايام بلغني مديري المباشر بانه اتصل به مدير الشركة ليبلغه بالاتي:

  • امين الصندوق سافر الى بلده وهو في عهدته مبلغ حوالي عشرة الاف دولار .
  • قام المدير بالاتصال بامين الصندوق في بلده بعد ان تاخر في الرجوع من اجازنه فابلغه انه لن يعود.
  • المدير ابلغه ان لديه عهدة اين هي فابلغه انها معه وانه لن يعيدها حيث انه احتاجها لشراء شقة في بلده .

المهم في الموضوع اريد رأيكم اين الغلط من وجه نظر المدقق. الغلط مني ام من مدير الشركة ام من المدير العام وانا في انتظار ارائكم .

 

Advertisements

7 تعليقات to “من تجاربي الشخصية في تدقيق الحسابات الجزء الثاني”

  1. علي عبدالرحمن Says:

    الخطأ من إدارة الشركة
    حيث كان من المفترض أن يتم عمل جرد للخزينة حتى أخر يوم عمل وأن يتم عمل محضر جرد ويوقع عليه الأطراف المعنية
    أمين الصندوق المسافر
    من سيتولى المهمة بعده
    المدير ومسئول التدقيق كجانب محايد ورقابي

    ويبدو أن هناك ثغرات في لوائح هذه الشركة والإجراءات المفروض اتباعها في مثل هكذا حالات
    خطأ المدقق يكون في حالة علمه بأن أمين الخزينة يحتفظ بمبالغ كبيرة وأن ذلك مخالف للوائح الشركة أما غير ذلك فبراءة يا عم

    مع الشكر الجزيل أخي علي

    علي عبدالرحمن

  2. ناصر منصور Says:

    اولا : يجب ان يكون هناك سقف لرصيدالنقد في الصندوق.
    ثانيا: تسليم العهدة قبل الاجازة.
    ثالثا: وجود كفالة بنكية تغطى تلك المخاطر.
    رابعا: وجود تامين ضد خيانة الامانة.
    خامسا : الجرد غير كاف لرقابة الصندوق يجب دراسة ارصدة النقد و ربطها بحجم العمليات و يضاف الى ذلك العلاقة مع حركة التحوبل من و الى البنك حيث ان ذلك كان سيوضح ان هناك انحراف عن المعدل الطبيعي في الاونة الاخيرة.

    مع الشكر

  3. السباعي Says:

    اضافة الى ما قاله الزملاء
    1- اري ان الدورة المستندية تقريبا حضرتك ( نظرت الى الجزء الخاص بالضبط المالى فقط – فى وقتها يعنى ) اما الناحية الاخري فهى الضبط الاداري وواضح ان الامر اما فية تواطؤ ( يعنى الشئون الادراية تقوم باعطاء الموظف تذاكرة وجوزات السفر بدون ان تتأكد انه قد سلم كل ما فى عهدتة وتتأكد من ذلك ( سلفة مستديمة , عهد , دفاتر خاصة بالعمل … الخ ) او ضعف فى الدورة المستندية وان اي دورة مستندية يجب ان تكون متكاملة من ناحية الضبط المالى والاداري

  4. محمود محب Says:

    عدم وجود تامين ضد خيانة الامانة …….بالنسبه لادارة الشركه
    واما اذا كان هناك حد معين او سقف للرصيد تخطاه فيجب على المدقق اظهار هذا والتحذير منه
    ورفع تقرير لمدير الشركه

    ولهذا دور المدقق الداخلى (( لازم يكون صاحي**

  5. آمنة عثمان Says:

    المسؤولية تقع على عاتق الادارة
    أولاً الاجازة تعطى لايام محددة
    ثانيا تحديد من ينوب عنه خلال اجازته مع فتح محضر جرد و توقيع الشخص النائب و مطابقة الرصيد الفعلي مع الدفتري
    ثالثا وجود تامين

  6. أبو محمد Says:

    شكرا على هذه المدونة الرائعة..
    أعتقد أن الخطأ يقع بشكل كامل على مدير الشركة لأنه لم يأخذ ببقية الملاحظات والتي من أهمها التأمين على النقد وتوفير ضمانة على أمين الصندوق من ضمين خارجي…
    شكراً

  7. ابوطارق خريج محاسبه جامعة صنعاء Says:

    الخطأ من مديرا لفرع ومساعد المدقق الذي كان جيدفي اكتشاف الأخطاء ولم يهتم في تنفيذ توصياته بالشكل المطلوب منه كمهني مدقق.كما أظن

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: