المبادئ المحاسبية المقبولة عموماً: General Accepted Accounting Principles

المبادئ المحاسبية المقبولة عموماً: General Accepted Accounting Principles

إنها قمة البناء الفكري فهي جوهر النظرية .والمبدأ هو قانون عام يتم التوصل إليه من خلال الربط المنطقي بين الأهداف والفروض والمفاهيم.

والمبادئ نوعان :

مبادئ نهائية تحكم مجال الدراسة
ومبادئ أولية (الفروض العلمية )التي تستخدم للتوصل إلى المبادئ العلمية وترتبط صحتها بصحة المبادئ الناتجة عنها.

مما سبق نجد أن المبدأ علاقة تمثل ثمرة البحث العلمي لا جدال فيها ونستطيع أن نرى نتائجها على ارض الواقع وله تبرير منطقي بينما الفروض هي مقدمات وأداة بيان للظروف والحدود التي تحكم البحث العلمي.
والمبادئ والفروض تتغير (وإلا ظهرت المشاكل)باستمرار وذلك تبعا للتغيرات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي تحكم عمل المنظمات الاقتصادية.
ولكي يكتسب أي مبدأ محاسبي صفة انه من المبادئ المتعارف عليها فانه يجب أن يحقق مايلي:
1-أن يكون مقبولا قبولا عاما في التطبيق العملي.
2-أن يحظى بقدر ملحوظ من التأييد الرسمي من قبل الجهات المسؤولة عن تنظيم وتطوير مهنة المحاسبة.
أهم المبادئ المحاسبية المتعارف عليها:
1-مبدأ مقابلة النفقات بالإيرادات 5-مبدأ الحيطة والحذر
2-مبدأ التكلفة التاريخية 6-مبدأ الثبات في إتباع النسق
3-مبدأ الإفصاح التام 7-مبدأ الموضوعية
4-مبدأ الأهمية النسبية 8-مبدأ تحقق الإيراد

1- مبدأ مقابلة النفقات بالإيرادات:Principle Of Matching Costs and Revenues
ينبغي مقابلة تكلفة المبيعات والنفقات العائدة للدورة المالية بالمبيعات والإيرادات العائدة لها وفق علاقة سببية مع تحديد نقطة زمنية فاصلة للمحاسبة من حيث البداية والنهاية عند معالجة كل من المخزون السلعي والمصروفات والنفقات والالتزامات , وبالتالي فالنفقات التي لا تخص الدورة المالية الحالية يجب عدم إدخالها في قائمة الدخل لهذا العام بل يجب إظهارها في قائمة المركز المالي باعتبارها نفقات مقدمة أو مستحقة أي يجب مراعاة أساس الاستحقاق.أما بالنسبة للنفقات التي لا يمكن تخصيصها للإيراد بشكل مباشر فانه وفقا لطبيعتها:
أ- يتم تحميلها على قائمة الدخل في مرحلة لاحقة.
ب- يتم اعتبارها نفقات ايرادية مؤجلة توزع على السنوات المستفيدة(مصاريف التأسيس).
ج- يتم اعتبارها نفقات رأسمالية تضاف إلى تكلفة الأصل الثابت المعني .

مشكلات تطبيق مبدأ مقابلة النفقات بالإيرادات:
1- عدم وجود علاقة سببية بين الإيرادات والمصروفات كما في حالة النشاط الحكومي فمن المعروف أن الدولة لها قدرة على فرض الضرائب وجباية الإيرادات وتوزيع أعباء ذلك على المواطنين دون التقيد بحجم الخدمات التي تقدمها.
2- إن المقابلة على أساس الربط بين المصروفات وبين الفترات المحاسبية يثير لنا كثيراً من القضايا المتعلقة بالتوزيع والتحميل بطريقة منتظمة ومنطقية والتي يعاب عليها:
أ- لا يمكن تفضيل أي منها على الأخرى بمعنى آخر ليست هنالك طريقة صحيحة وسليمة لتوزيع عناصر
المصروفات على الفترات والمنتجات. وبالتالي لا يمكن إثبات أن طريقة القسط الثابت أفضل من طرق الاستهلاك الأخرى.
ب- إن كافة طرق التحميل لا تعتمد على تبرير منطقي وهذا ما يفسر كثرة الطرق البديلة لمعالجة هذه الظاهرة.

2-مبدأ التكلفة التاريخية:Principle Of Historical Cost
أي تقويم الأصول والخصوم على أساس السعر النقدي المعادل لتلك الموارد والالتزامات وذلك في تاريخ اقتناء الأصل أو قيام الالتزام أي أن الإثبات يتم وفقا للتكلفة وليس حسب القيمة.
فالقيمة تتجسد بالقيمة الحالية لمقدار الخدمات المتوقع الحصول عليها من هذا الأصل خلال سنوات العمر الاقتصادي ولا يتم الاعتراف بالقيمة إلا عند تحققها (بتحقق الإيراد أو البيع).

مشكلات تطبيق مبدأ التكلفة التاريخية:
أ- تغيرات الأسعار مع ثبات قيم بعض الأصول والخصوم يمكن أن تؤدي إلى تعقيدات واضطرابات في القوائم المالية ففي فترات التضخم المالي وارتفاع الأسعار تظهر الآثار التالية :
1-إن التكلفة التاريخية تكون أدنى بكثير من تكلفة الاستبدال الجارية.
2-عند تغير المستوى العام للأسعار تصبح وحدة القياس النقدي غير ثابتة , وثبات وحدة القياس النقدي هو فرض أساسي في منهج التكلفة التاريخية وفي إعداد القوائم المالية وفق المبادئ المحاسبية المقبولة عموماً.
3-تظهر مكاسب وخسائر حيازة بالنسبة للأصول غير المالية ولا يقرر عنها.
4-تظهر مكاسب وخسائر حيازة بالنسبة للمدينين والدائنين ولكن لا يقرر عنها.
5-تجري مقابلة غير عادلة بين بعض المصاريف القديمة مثل الاهتلاكات وبين إيرادات المبيعات الحالية.
إن نتيجة آثار التضخم النقدي:
في الميزانية سيكون التقرير المقدم أدنى من التكاليف الجارية أما تأثيرها على صافي الدخل فهو غير قابل للتنبؤ لأنه يعتمد على صافي نتيجة مكاسب وخسائر الحيازة بالنسبة للأصول غير المالية والمدينين والدائنين.
ب- عدم إثبات الكثير من الأصول غير الملموسة في القوائم المالية بسبب صعوبة تقديرها, مثل شهرة المحل والأصول البشرية والمزايا الاحتكارية…….الخ
جـ-الاعتماد على التكلفة التاريخية يؤدي إلى قياس غير سليم للربح الدوري بسبب:
1- مزج الإيراد الناتج عن النشاط العادي مع الإيراد الناتج عن عملية المضاربة أو الاحتفاظ بالأصول.
2- الخلط بين الدورات المالية فإثبات الربح حين تحققه يؤدي إلى إثبات إيراد عدة سنوات سابقة في السنة الحالية فقط.
د- جعل القوائم المالية غير قابلة للتجميع أو التلخيص وذلك بسبب اختلاف قيمة وحدة النقد المستخدمة للتعبير عن عناصر القوائم المالية.

3-مبدأ الإفصاح التام:Full Disclosure Principle
يجب أن تتضمن القوائم المالية معلومات كافية لجعل هذه القوائم مفيدة وغير مضللة للمستخدم.أي أن مبدأ الإفصاح يتطلب عدم حذف أو كتمان أي معلومة جوهرية يمكن أن يستفيد منها المستخدم في اتخاذ القرار.وبالتالي يجب أن تشتمل القوائم المالية على مذكرات إيضاحية وقوائم إضافية وكشوف ملحقة بالإضافة لتقرير الإدارة وتقرير مراجع الحسابات حيث تشمل السياسات المحاسبية المستخدمة وتفاصيل المخزون وطرق الاهتلاك…..الخ
وهناك نوعان :
1- الإفصاح الوقائي: يهدف إلى أن تكون المعلومات المالية على أعلى درجة من الموضوعية حتى لا يساء استخدامها ولو ترتب على ذلك استبعاد كثير من المعلومات التي قد تكون ملائمة ويدخل ضمن هذا الإفصاح مايلي:
السياسات المحاسبية و التغيير في التطبيقات المحاسبية وتصحيح الأخطاء في القوائم المالية…..الخ
2-الإفصاح التثقيفي:أي الإفصاح عن معلومات ملائمة لأغراض اتخاذ القرارات مثل التنبؤات المستقبلية والفصل بين العناصر العادية وغير العادية في القوائم المالية والتقارير القطاعية على أساس خطوط الإنتاج وعلى أساس المناطق الجغرافية والإفصاح عن مكونات الأصول الثابتة والمخزون السلعي والإفصاح عن الإنفاق الرأسمالي الحالي والمخطط ومصادر تمويله وريعية الأسهم.

مشكلات تطبيق مبدأ الإفصاح التام:
1-استخدام التقديرات للأصول والخصوم يجعل رقم صافي الربح وبعض أرقام الميزانية تعاني من أخطاء التقدير.
2-استخدام طرق محاسبية بديلة في المنشأة الواحدة أو في المنشآت المماثلة سيضعف دلالة المقارنة.
3-استخدام إجراءات مختلفة لتقييم الأصول في المنشأة الواحدة وبالتالي إن المنشآت ذات الأصول المماثلة تنتج
صافي دخل مختلف ويختلف تقييم أصولها إذا اختلفت تواريخ الحصول على هذه الأصول المماثلة.
4-غياب بعض الأصول والخصوم بشكل كامل بسبب صعوبة التقدير واختلافه من محاسب إلى آخر وبالتالي
يصبح التقدير ذاتيا.مثل شهرة المحل واكتشاف بترول ومناجم وزيادة في المزارع والغابات.
5-تغيرات الأسعار .
6-غياب المعلومات النوعية والحقائق غير القابلة للقياس مثل قدرة الإدارة على توليد الربح……….وغيرها

4-مبدأ المادية(الأهمية النسبية):Materiality Principle
أي التقرير المالي عن معلومات مهمة وجوهرية لدرجة أنها تؤثر على التقديرات والقرارات.وبالتالي إن مفهوم المادية يجب أن يختلف حسب الغرض من البيانات المحاسبية وحسب الفئة المستفيدة من تلك البيانات.

مشكلات تطبيق مبدأ المادية:
1- إن أهمية عنصر معين في القوائم المالية تختلف من منشأ ة إلى أخرى وفقًا لحجم المنشأة وإمكانياتها. حيث إن خسارة /1000000/ل س قد تكون مهمة في بعض المنشآت وقد لا تمثل شيئاً يذكر في منشات أخرى .
2- إن الظروف المحيطة بالمنشأة والرأي الشخصي للمحاسب أو المراجع يلعبان دورا في تحديد إطار الأهمية النسبية.

5-مبدأ الحيطة والحذر:Conservatism Principle
أي تجاهل الأرباح التي لم تتحقق واخذ كل الخسائر المتوقعة في الحسبان وعدم تسجيل المكاسب المحتملة حتى تتحقق بالفعل.

مشكلات تطبيق مبدأ الحيطة والحذر:
1- إن مبدأ الحيطة والحذر يظهر تناقضاً ذاتياً فهو يأخذ موقف متشائم عند تحديد الدخل في دورة معينة ولكن هذا الإجراء نفسه سيؤدي إلى زيادة مقابلة في أرباح العام التالي وهذه الزيادة تناقض مبدأ الحيطة والحذر.
2- إن الإفراط في التشاؤم باعتماد القيم الأدنى للأصول والقيم الأعلى للخصوم وفق مبدأ الحيطة والحذر يتناقض مع فرض الدورية في المحاسبة وضرورة تحديد نتيجة أعمال كل دورة بشكل دقيق واقعي فهو ينقص أرباح جيل من المساهمين في دورة محاسبية معينة لصالح غيرهم في الدورات المتعاقبة.
3- لقد تغيرت الظروف الاقتصادية التي أدت لهيمنته فبدلاً من انخفاض الأسعار تعاني اغلب دول العالم اليوم من التضخم .لذلك يمكن اعتباره عرفاً أو مفهوماً أو قاعدة أو سياسة ومع ذلك فهناك من يعتبره مبدءاً.

6-مبدأ الثبات في إتباع النسق:Consistency Principle
أن تسجل الأحداث الاقتصادية ويقرر عنها بطريقة موحدة من دورة إلى أخرى وبالتالي تطبيق نفس الإجراءات المحاسبية على الأحداث المماثلة في المشروع الواحد عبر الزمن من دورة إلى أخرى حتى تصبح البيانات أكثر قابلية للمقارنة وأكثر فائدة للمستخدمين.

مشكلات تطبيق مبدأ الثبات في إتباع النسق:
هذا المبدأ ليس إلزامي فإذا كانت هناك ظروف تستدعي تغيير سياسة محاسبية معينة فيمكن إدخال التعديل أو التغيير وفي كافة الأحوال يجب تحديد اثر التعديل بوضوح حتى يستطيع مستخدم القوائم المالية مراعاة هذه التعديلات عند تحليل القوائم واتخاذ القرارات.

7-مبدأ الموضوعية: Objectivity Principle
تعني الأخذ بعين الاعتبار جميع الحقائق وفحص هذه الحقائق وتقديم الإثباتات والمستندات المؤيدة لصحة العمليات المالية للوصول إلى معلومات مالية صحيحة وموثوقة لاستخدامها في اتخاذ القرارات الرشيدة.
لذلك يجب أن تكون هذه البيانات قائمة على أسس موضوعية وأدلة خالية من الأحكام والأهواء الشخصية.
وبالتالي يجب أن تقاس المعلومات المالية بطريقة تكفل الوصول إلى نفس النتائج بينما لو قام محاسب آخر بإعادة عملية القياس.

مشكلات تطبيق مبدأ الموضوعية:
إن بعض الأرقام الواردة في القوائم المالية لا تعبر دائما عن حقائق وإنما توجد بعض التقديرات مثل تقدير الحياة الإنتاجية للأصول طويلة الأجل….ويؤدي استخدام التقديرات إلى صعوبات بالنسبة لمراجع الحسابات الخارجي عند فحص هذه العناصر وينبغي باستمرار الموائمة والموازنة بين اعتبارات الملائمة والموضوعية عند إعداد القوائم المالية بمعنى هل ينبغي الإفصاح عن بيانات تفتقد شيئا من الموضوعية؟
إن الإجابة عن هذا التساؤل ينبغي أن تكون بالإيجاب فمن المرغوب فيه دائما الإفصاح عن القيم الجارية للأصول حتى ولو كانت تلك القيم تفتقد الدليل الموضوعي نظراً لان وجود تلك القيم يكون مهما ومفيدا بالنسبة لمستخدمي القوائم المالية.

8-مبدأ قياس وتحقق الإيرادات:Principle Of Revenue Realization
أ- يتطلب الإثبات المحاسبي للإيرادات توافر الشرطين التاليين :
1-الاكتساب:أي أن جميع العمليات اللازمة لاكتساب الدخل قد تمت بالفعل أو على وشك الانتهاء, كإنتاج السلعة المباعة أو تقديم الخدمة.
2-التحقق أو قابلية التحقق:التحقق هو تحويل الأصول غير النقدية إلى نقدية أوالى ماهو في حكم النقدية.أما قابلية التحقق فيقصد بها أن يتوافر لإنتاج الوحدة سوق حاضرة نشطة وبأسعار تنافسية لا تتأثر كثيرا بكمية الإنتاج المطروح للتبادل.
– يمكن حصر أهم أسس الإيراد الشائعة الاستخدام في التطبيق العملي في مجموعتين:
 أسس تعترف بالإيراد على انه تيار متدفق من الإنتاج المشترك فيما بين
ü الأنشطة والفترات المحاسبية المختلفة.وهي تشمل أساس الاستحقاق الدوري, أساس نسبة الإتمام, أساس إعادة التقدير.
 أسس تعترف بالإيراد كاملا في نقطة من الزمن يتم
ü عندها أداء النشاط الرئيسي مثل أساس تمام الإنتاج, أساس تمام البيع, أساس التحصيل النقدي.
ب- لاختيار أساس التحقق المناسب ينبغي التمييز بين مصادر الإيراد التالية:
1- إنتاج وتوزيع السلع:القاعدة هي أن يتم الاعتراف بالإيراد عند تمام عملية البيع.
2- أداء وتقديم الخدمات :القاعدة هي أن يتم الاعتراف بالإيراد عند إكمال أداء الخدمة أو عند إكمال أداء كل مرحلة من مراحل النشاط الخدمي-أساس تمام الإنتاج.
3-السماح للغير باستخدام أصول الوحدة:القاعدة أن يتم الاعتراف بالإيراد على أساس الاستحقاق الدوري عبر الفترات الزمنية كالإيجار الدائن والفوائد الدائنة……….الخ
والقاعدة العامة التي تحكم الاختيار بين أسس التحقق البديلة وبغض النظر عن مصدر الإيراد فهي انه يجب الاعتراف بالإيراد في اقرب وقت ممكن طالما انه قد تم اكتساب الإيراد.
ج- في حالة إتمام البيع أو التحصيل النقدي أو كليهما قبل إنتاج السلع وأداء الخدمات.القاعدة ألا يتم الاعتراف بالإيراد إلا عند اكتسابه باكتمال عملية الإنتاج(أساس إتمام الإنتاج) مثل دفع العربون.
د- في حالة العقود طويلة الأجل يمكن إتباع طريقة نسبة الإتمام وذلك بشرط توافر تقديرات لتكاليف الإنتاج يمكن الاعتماد عليها.أما إذا لم تتوافر هذه التقديرات فيجب الاعتراف بالإيرادات على أساس تمام الإنتاج.
هـ- في حالة الأنشطة التي يتوافر لناتجها خاصية القابلية للتحقق فالقاعدة أن تم الاعتراف بالإيراد بمجرد إتمام الإنتاج(المعادن النفيسة,الحاصلات الزراعية) أو عند تغير الأسعار(الأوراق المالية).
و- في حالة ما يكون تحصيل القيمة على درجة عالية من عدم التأكد فالقاعدة هي أن يتم الاعتراف بالإيراد طبقا للأساس النقدي.(ربح دعوى قضائية).

واقع المحاسبة اليوم :
نلاحظ انه لا يوجد اتفاق تام حول المبادئ المحاسبية بسبب عدم ترابطها المنطقي وتعارضها مع بعضها البعض فهي غير مكتملة و يعود ذلك إلى عدم وجود إطار فكري متماسك لنظرية المحاسبة وهذا ما يؤدي لعدم توحيد الممارسات العملية فيما بين أبناء المهنة . مما يستوجب إيجاد معايير محاسبية دولية تضعها الجمعيات والمنظمات المهنية لتوحيد التطبيق العملي ولكن هذه المعايير ينجم عنها مشاكل أخرى هذا ما سوف نستعرضه في المحاضرة القادمة.

المراجع المستخدمة:
1- د.حلوة حنان, محمد رضوان نظرية المحاسبة منشورات جامعة حلب
2- د.الشيرازي, عباس مهدي نظرية المحاسبة منشورات جامعة الكويت
3- د.الشيخ,سهيل نظرية المحاسبة سلسلة محاضرات جامعة حلب
4-( د.الخداش,حسام
د.صيام, وليد أصول المحاسبة المالية منشورات جامعة القاهرة
د.عبد الناصر, نور )

منقول

51 تعليقات to “المبادئ المحاسبية المقبولة عموماً: General Accepted Accounting Principles”

  1. سراج Says:

    المطلوب من البحث:
    1-تحديد العنوان.2-تحديد الأهمية.3-تحديد الأهداف.4-تحديد الفروض.5-تحديد العناصر الرئيسية للمشكلة.6-تحديد المنهجية.7-تحديد حدود البحث.
    وجزاكم الله خيرا

  2. rania Says:

    مشكور

  3. sqarra Says:

    الاخ سراج
    السلام عليكم
    لم افهم ما تقصده
    مع التحية

  4. sqarra Says:

    الاخ/ت rania
    السلام عليكم
    شكرا على مرورك وكلمة مشكور اعتز بها جدا وهي بمثابة توقيع على استفتاء بانني اؤدي خدمة لمن يستحق
    مع التحية

  5. سراج Says:

    أخي الكريم:
    السؤال هو:
    اختر أحد العناوين في مجال المحاسبة لكي تقوم بالبحث فيه وفق الأسس العلمية للبحث العلمي.
    المطلوب: 1-تحديد العنوان. 2-تحديد الأهمية. 3-تحديد الأهداف. 4-تحديد الفروض. 5-تحديد العناصر الرئيسية للمشكلة. 6-تحديد المنهجية . 7-تحديد حدود البحث.

    ولك الشكر على المساعدة.

  6. sqarra Says:

    الاخ سراج
    السلام عليكم
    انا اسف فهذه مدونة وليست منتدى لتلبية الطلبات ادون فيه ما ارى انه يمكن ان يفيد المهني
    ولا اقدم ابحاث من المفروض ان يقوم بعملها الطالب
    مع التحية

  7. dania Says:

    كيف يتم كتابة قيد ايراد مستحق عند اتفاق على مشروع وكيف نثبت دفعة العميل 50% من قيمة المشروع

  8. د ظاهر القشي Says:

    ارجو ان يتسع صدركم لي بعض الشيء فانا اجد هنا خلط بين مباديء المحاسبة ومحددات المحاسبة فمباديء المحاسبة اربعه (الافصاح الشامل، الاعتراف بالايراد، المقابلة، التكلفة التاريخية) والمحددات اربعه (التكلفة والمنفعة، التحفظ، الاهمية النسبية، ومماريات الصناعه) فالمبدأ لا بد من الالتزام به للوصول الى فروض المحاسبة، بينما المحدد عو الاعتبرات اللتي يجب مراعاتها عند تطبيق المباديء، ومثال بسيط اضربه لو كانت الشركة مثلا شركة تنقيب عن معادن فهنا الية استخدامها لمبدأ الاعتراف محدده بممارسة الصناعة وطبيعتها اذا محدد ممارسات الصناعة هو اللذي تدخل بتطبيق مبدأ الاعتراف بالايراد وتحدد توقيت الاعتراف
    والله اعلم

  9. sqarra Says:

    الاستاذ الدكتور ظاهر
    السلام عليكم
    ها انا انشر تعليقك كما سبق ونشرت الموضوع اعلاه وسأؤجل تعليقي لاعطي فرصة للزوار
    انا بالنسبة للتعديل في التعليق فبامكانك ارسال تعليق جديد وبدوري الغي القديم
    مع التحية

  10. د ظاهر القشي Says:

    اشكرك على كلماتك الرقيقة وستجد في ميميلك ملف مختصر بالاطار النظري للمحاسبة وربنا يجعله في ميزان حسناتي وحسناتكم

  11. sqarra Says:

    الاخ الدكتور ظاهر
    السلام عليكم
    تم اضافة الموضوع الى المدونة بالرابط التالي

    http://sqarra.wordpress.com/concept

    مع التحية

  12. محمد عبدالله عمار Says:

    نشكركم على كامل الشفافية فى العرض و اتاحة الفرصة للجميع و هذا يدل على مهنيتكم و حرصكم على نشر العلم

    مراجع مهتم بالمهنة مصرى يعمل بالسعودية

  13. sqarra Says:

    الاخ/محمد عبدالله عمار
    السلام عليكم
    شكرا على مرورك وكلماتك الرقيقة واتمنى من الله ان يكون فب عملي الفائدة للجميع
    مع التحية

  14. علاءالمجيبرى Says:

    انا خريج تجارة الازهر مايو2004 كان نفسى اشتغل فى مجال المحاسبة ولكن اعمال كثيرة انشغلت بها وبعد مرور 4 سنوات حبيت ارجع الى المحاسبة وجدت نفسى نسيت بعض الاشياء ولهذا قمت بالبحث فى المواقع لكى اجد طريقة استرجع بها المحاسبة الرجاء المساعدة وجزاكم الله الخير

  15. sqarra Says:

    الاخ علاء
    السلام عليكم
    تابع المدونة وباذن الله ستجد فيها كل ما يفيدك وشاركنا الراي والمشورة
    مع التحية

  16. حسن عبد الهادي Says:

    شكراً جزيلاً على الموضوع الرائع

  17. محمد ع هلال Says:

    جهد مشكور لصاحب المدونة زادكم الله علما و نفع بكم و جعله فى ميزان حسناتكم

  18. saf Says:

    إن مبدئ المحاسبة العامة عشرة و أنت ذكرت ثمانية فقط فأين الباقي و شكرا

  19. sqarra Says:

    الاخوة الاعزاء شكرا على مروركم
    الاخ سيف اتمنى ان تشاركنا وتكتب ما هو ناقص في المقالة
    مع التحية

  20. علاء النبهان Says:

    شكرا استاذ على المعلومات القيمه التي يستفاد منها اهل الاختصاص اتمنى لكم التوفيق .
    اتمنى شرح مفصل عن كيفية احتساب مستحقات مقاولي القطاع الخاص ابتداءا من العمل الاولي الى العمل النهائي مع اخذ الصيانه بنظر الاعتبار ولكم جزيل الشكر

  21. Ahmed Allahim Says:

    اشكرك على ما تطرحه من موضوعات واتمنى لك النجاح

    انالدي موقع يخدم كل من يريد عمل بحوث وتطوير مستواه في المبادئ والفروض والمفاهيم المحاسبيه
    حيث انه لايمكن للشخص معرفة ما يحول حوله فاول خطوه هي دراسة حضارات ومبدأ الشعوب لكي نتمكن من معرفة اسباب الاختلافات بينهم
    http://www.geert-hofstede.com

  22. الحربي Says:

    مشكور ياستاذ على المعلامات القيمة والرايعة وماقصرة والله يزيدك علم

  23. طالب المحاسبة Says:

    كان ودي اشكرك بالارقام
    لكن لم تسمح الظروف
    شكرا على الموضوع الرائع

  24. ahmed Says:

    ميرسى جدا الموضوع مفيد جدا جدا

  25. ماهر ابو هداف Says:

    مشكور علي الجهود الرائعه ويا ريت لو في تمارين خاصة بالتغير في المستوي العام للاسعار

  26. محمد النجار Says:

    شكرا جزيلا على الشرح
    لكن انا عندى مشكلة فى الشغل انا لسه محاسب مبتدأ انا عايز اربط المصاريف بالايرادات لكل شهر على حدا الشركة متخصصة فى تصليح السيارات وممكن السيارة يظل العمل فى تصليحها اكثر من شهر او شهرين على حسب الشغل اللى فيها ازاى اربط مصاريف السيارة بها وعدم ادخالها فى قائمة الدخل الشهرية علما بوجود petty cash لابد من تسويتها فى نهاية كل شهر وادخالها على السيستم وتكون المصروفات الخاصة بهذه السيارة من ضمن البيتى كاش

    اسف على الاطالة ارجو من سيادتكم الرد

  27. البذيجي رياض Says:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
    وبعد :
    فكنت أود من سيادتكم التكرم بإرسال كتاب(نظرية المحاسبة للشيرازي)
    على الإيميل
    وسأكــــــون لكم ممنـــونــاً
    زادكم الله توفيقاً وعلما وخدمة لعباده فيما يرضى سبحانه
    وسلام الله عليكم أجمعين

  28. محمد علي أحمد Says:

    شكرا جزيلا على هذه المعلومات الثرة ونتطلع للمزيد عن المبادئ والفروض المحاسبية

  29. ابراهيم Says:

    السلام عليكم إذا فيه بحوث تتعلق بالتنضيض يا ليت ترسلها لي على الايميل.

  30. ابو اليح Says:

    ياليت كتب الكترونيه عن المبداء المحاسبيه اولمفاهيم او الفروض
    واذا مافيه اكتب انا ابغي بحوث عليمه علي شان احنا ملزمين بعمل بحث
    شكـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــراً

  31. ابو امين Says:

    السلام عليكم اخواني

    من اين استطيع الحصول على نسخة (soft copy ) من طتاب النظرية المحاسبية للدكتور عباس الشيرازي

  32. Hisham Says:

    مشكور على هذا الجهد

  33. mostafa Says:

    بارك الله فيك على هذا المجهود الرائع ياريت كتب الكترونيه عن المبداء المحاسبيه

  34. عادل رحمة الله الزبير Says:

    عدم الاتفاق على المبادىء المحاسبية يعود الطبيعة الانشطة القائمة وان كانت الاتخرج في كثير من الاحيان عن المبادىء الموجودة وتعليقي حتى يتم وتكتم عن طريق الاصدارات الدورية والمزيد من المشاركات وجزاكم الله خير لتعم الفائدة

  35. high level lover Says:

    ألسلام عليكم
    اختلط الأمر بين الفروض و هي المسلمات و الأساس التي اشتقت المبادئ المحاسبيه منها و هي مختلطه و متعددة التقسيمات ، ولكن توضف حسب الاحتياجات التطبيقيه للمؤسسه او الشركه او أي جهه مستخدمه لها
    أرجو ان اكون مفيد
    و شكرا

  36. أحمد شاهين Says:

    شاكرين مجهودكم الرائع وأعزكم الله بالعلم

  37. yasser Says:

    it’s wonderful blog

  38. ALI Says:

    شكرا لكم على جهودكم في عرض المفيد للجميع .

  39. nacéra1990 Says:

    السلام عليكم
    اريد مذكرة حول المحاسبة التحليلية و دورها في تحديد التكلفة

  40. Faisal Says:

    Hi all,

    The major sources of Generally Accepted Accounting Principles (GAAP) in United States are Securities and Exchange Commission (SEC), American Institute of Certified Public Accountants (AICPA) and Financial Accounting Standards Board (FASB). They developed the traditional assumptions of the accounting as the following:

    Business Entity
    Going Concern(Continuity)
    Time Period
    Monetary Unit
    Historical Cost
    Matching
    Consistency
    Full Disclosure
    Materiality
    Industry Practices
    Conservatism
    Realization
    Transaction Approach
    Cash Basis
    Accrual Basis Model

    I hope that will help some of you,,,,

  41. هبة هاني Says:

    اريد انا اسال سوال ماهو المبدا اوالقيد المحاسبي الذي يويد الاعتراف الفوري بالخسارة

  42. لميس أحمد Says:

    جزاك الله الف خير على المجهود الضخم انا خريجة جديدة وليست لدى خبرة فى الجال التطبيق المحاسبى(الجانب العملى) فبما تنصحنى

  43. مجقان محمد أشرف Says:

    السلام عليكم
    هناك مبدأ أبحث عنه لم أجده و هو مبدأ الصورة الثابتة للأسف لم أجد عنه شيئ

  44. مجقان محمد أشرف Says:

    عفوا مبدأ الصورة الصادقة ليس الثابتة

  45. محمد Says:

    لو سمحتم ما المقصود بالضبط برسملة المصاريف. (عاجلا)

  46. sqarra Says:

    رسملة المصاريف تعنى ان المصاريف يتم تحميلها لاكثر من سنة وذلك حسب عمرها الانتاجي مثال الموجودات الثابتة

  47. سمر Says:

    ممكن اجابه
    شركه انتاج برمجيات لديها مخزون من المنتج جديد تكلفته 10 الاف جنيه وقيمته البيعيه 10 مليون يري محاسب الشركه خروج عن قاعده تقييم المخزون بالتكلفه المعمول بها في المخزون باعتبار ان البرمجيات اصول غير ملموسه\وضح رايك مستند الي معيار

  48. محمد Says:

    شكراً استاذي على هذا العمل جعله الله فى ميزان حسناتك

  49. على مر الزمان Says:

    السلام عليكم هل هناك مبادئ محاسبيه مقبولة قبولا عاما على مستوى العالم

  50. ahmad alkhatib Says:

    شكرا جزيلا الموضوع مفيد جدا

  51. ابوبكرمحمد Says:

    شكرًا

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 1,368 other followers

%d مدونون معجبون بهذه: